darrafia

اجتماع تنسيقي مع الخلية الممثلة للهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين للمساهمة في إنعاش ومواكبة الاستثمار في مجال العقار خلال مرحلة ما بعد كورونا

اجتماع تنسيقي مع الخلية الممثلة للهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين للمساهمة في إنعاش ومواكبة الاستثمار في مجال العقار خلال مرحلة ما بعد كورونا
Image
aubm.ma

في إطار سلسلة المشاورات التي تنهجها الوكالة الحضرية لبني ملال مع مختلف الفرقاء والشركاء المؤسساتيين، انعقد، يوم الثلاثاء 09 يونيو 2020، اجتماع تنسيقي وتواصلي مع الخلية الممثلة للهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين خصص لتناول مقتضيات ومضامين الدورية الوزارية عدد 209/د لا سيما الشق المتعلق بإعادة دراسة ملفات رخص التعمير التي لم تحظ بموافقة اللجنة التقنية المكلفة بدراسة مشاريع البناء والتجزيء وإحداث المجموعات السكنية.


ومن هذا المنطلق، تم التركيز على أهمية تطبيق الدورية سالفة الذكر قصد إنعاش الاستثمار وإعطاء انطلاقة جديدة للمشاريع المحدثة لمناصب الشغل الكبرى بمجال النفوذ الترابي للمؤسسة والذي يضم أقاليم بني ملال و خريبڭة و أزيلال والفقيه بن صالح.


هذا اللقاء كان أيضا فرصة لإعادة النظر في مجموعة من البنود التي يتضمنها ضابطي التهيئة لمدينتي بني ملال والفقيه بن صالح ولأخد رأي الهيئة ،نظرا للخبرة التي تمتلكها، في أفق إخراج الوثيقتين التعميريتين إلى حيز الوجود لكي تكونا أكثر تجاوبا مع تطلعات المهنيين والمنعشين ومختلف المتدخلين.


تم التركيز أيضا، خلال هذا اللقاء التواصلي، على مجموعة من الأوراش التي تشتغل عليها الوكالة الحضرية مع الهيئة الجهوية للمهندسين خصوصا:


- ورش المجالات الضاحوية للمراكز الكبرى بالجهة خصوصا مدينة بني ملال منها منطقتي أدوز وتمشاط حتى يتسنى إعداد دراسات مندمجة تأخد بعين الاعتبار البعد الاستثماري لهذه المراكز.

- الميثاق المعماري للمنطقة السقوية والذي يتعين المزاوجة فيه بين العمران والدور الاستراتيجي والاقتصادي للمدار السقوي.

- ورش المساعدة التقنية للعالم القروي حيث هناك إجماع من أجل انجاحه وتثمين المكتسبات في أفق برامج مندمجة أخرى.


وفي الأخير، تمن الحاضرون هذه الفرصة مشددين على ضرورة تظافر الجهود والتنسيق والتشاور خصوصا خلال هذه الظرفية الدقيقة التي يمر منها المغرب والدور الذي يمكن أن يلعبه العمران في برنامج الإقلاع بعد جائحة كورونا.